مشاركة معالي الوزيرة في انطلاق تظاهرة “النادي الأخضر” بجامعة هواري بومدين للعلوم والتكنولوجيا

في تصريح لها على هامش مشاركتها، رفقة وزير التعليم العالي والبحث العلمي طاهر حجار، في انطلاق تظاهرة “النادي الأخضر” بجامعة هواري بومدين للعلوم والتكنولوجيا بباب الزوار بالعاصمة، في طبعته الثالثة بحضور عميد الجامعة وإطارات وأساتذة وطلبة وتلاميذ الابتدائيات، ركزت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة فاطمة الزهراء زرواطي، على مفهوم التنمية المستدامة وعلاقتها بالحياة اليومية للمواطن ومجال البيئة والقطاعات ذات الصلة بها بصفة خاصة، مشيرة إلى أن هذا المفهوم له علاقة مباشرة بضمان الأمن الغذائي والحد من مظاهر التلّوث بشتى أنواعه.

وأكدت زرواطي، في نفس السياق أن الجامعة تلعب دورا رياديا في تحقيق الأهداف التي يصبو إلى تجسيدها قطاع البيئة، باعتبارها مشتلة المبادرات الايجابية والأفكار البيئية التي تمكن من تحقيق التنمية المستدامة والانتقال إلى اقتصاد تدوير ورسكلة النفايات وإعادة تحويلها بما يضمن الوصول إلى صفر بالمائة من النفايات في آفاف 2030 على حد تعبيرها.

وأبرزت الوزيرة بالمناسبة مساعي الحكومة وقطاعها الوزاري بشكل خاص، في توفير كل الإمكانيات المادية والبشرية للتحكم الأمثل في نشاط تدوير ورسكلة النفايات، الذي ما فتئ يحظى باهتمام عدد كبير من الصناعيين والمستثمرين بالعاصمة والعديد من ولايات الوطن، بالنظر لما يدره من مداخيل مالية إضافية للخزينة العمومية من جهة، والحد من تلوث المحيط والأوساط الحية من جهة أخرى، مشيرة إلى أن هذه المساعي سمحت بالاعلان عن إطلاق مسابقة أنظف مدينة في 22 أكتوبر القادم، لتشجيع كافة المدن على جعل نظافة الحي والمحيط جانبا من الحفاظ على البيئة بمفهومها الواسع.

للاشارة، تم بالمناسبة برمجة محاضرات حول موضوع رسكلة النفايات والتنمية المسدامة، نشطها خبراء ومختصون في مجال البيئة، قدموا شروحات مستفيضة حول هذا الموضوع.

كما قام الوزيران رفقة بعض طلبة الجامعة بغرس بعض الأشجار كخطوة تشجيعية لابراز أهمية المساحات الخضراء والتشجير في حماية البيئة، فيما ينتظر أن تشهد هذه التظاهرة التي تدوم يومين، تكريم بعض الطلبة وأعضاء من النادي الأخضر عرفانا بالمجهودات التي قدموها طيلة 3 سنوات من النشاط في هذا المجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *