زرواطي : سنوفّر 40 متر مربّع من المساحات الخضراء لكلّ مواطن عاصمي

قامت اليوم وزيرة البيئة والطاقات المتجدد، فاطمة الزهراء زرواطي، بزيارة عمل و تفقد رفقة والي الجزائر عبد القادر زوخ قادتها إلى عدة نقاط تدخل في مجال اختصاص وزارتها.

البداية كانت، بمركز الرّدم التقني حميسي ببلدية المعالمة، الذي يسترجع حسب الوزيرة 2 طن من أصل 2200 طن من النفايات التي تسترجع يوميا أي ما نسبته 0.3%، معتبرة إيّاها كمية  ضئيلة جدا، لهذا تعمل مصالحها بالتعاون مع أخصائيين كوريين على دراسة ستكّمن المركز من استرجاع 85% من النفايات، كما شددت الوزيرة على ضرورة التوجه لتصنيع النفايات قائلة أنّ الحكومة توفر كل التسهيلات لذلك.

توجهت الوزيرة  بعدها، إلى المفرغة السّابقة لأولاد فايت التي تعمل على تهيئتها لتصبح حديقة عمومية، حيث قالت زرواطي، أن المفرغة كانت نقطة سوداء في قطاعها و اليوم تقف على بداية تهيئتها لتصبح حديقة عمومية، مطالبة المسؤولين على الأشغال احترام جدول التسليم والإسراع في وتيرة العمل.

أما المفرغة السابقة لواد السمار فستفتح خلال شهر و نصف في وجه المواطنين، إذ شددت الوزيرة على ضرورة تجهيزها بالمرافق الضرورية كموقف السيارات و توفير أربعة مداخل بدل مدخل واحد، لتكون نسبة المساحة الخضراء لكل مواطن عاصمي 40 متر مربع بعدما كانت 1 متر مربع لكل مواطن سنة 2000  مع العلم أن المعدل العالمي هو 10 متر مربع لكل مواطن.

تنقّلت بعدها، زرواطي رفقة الوفد المرافق لها، إلى بحيرة الرغاية التي تعاني حسب الوزيرة من التلوث جرّاء مصبّات البقايا الصناعية، مشيرة أن الأموال التي تستهلك لحل مشاكل التلوث تشكل 6.1 % من الدخل الوطني الخام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *