زرواطي: : “مستعدون للتعاون مع فرنسا بالطاقات المتجددة واستغلال وتسيير النفايات”

قالت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة فاطمة الزهراء زرواطي، ان الجزائر في أتم الاستعداد للتعاون بمجال الطاقات المتجددة مع فرنسا، بما فيها دعم قرارات استغلال وتسيير النفايات وإزالة التلوث الغابي.
و ذكرت زرواطي، خلال استقبالها أول أمس للسفير الفرنسي بالجزائر كزافييه دريكور بالتزام الجزائر فيما يخص التنمية المستدامة ومكافحة التغيرات المناخية، على اعتبارها من أوائل الدول الموقعة على اتفاقية المناخ الدولية، حسبما أوضحه بيان من وزارة البيئة والطاقات المتجددة.
وتطرق الطرفان حسب –بيان لوزارة البيئة- إلى بحث وتطوير سبل الشراكة بين البلدين في مجال البيئة والطاقات المتجددة، مع ضرورة مواصلة الجهود لتعزيز التعاون وإعطاء دفع جديد للاتفاقيات المبرمة منذ سنة 2003، حيث أبرزت الوزيرة زرواطي من جهتها، بأن اللقاء يعد فرصة لتقييم ما تم انجازه في إطار الشراكة بين البلدين، مؤكدة استعدادها للتعاون في مجال الطاقات المتجددة، والذي سيعطي ويدعم القرارات لاستغلال وتسيير النفايات وإزالة التلوث الغابي حسبها، إضافة إلى ترقية وتثمين الطاقات المتجددة، مردفة تقول بأن الجزائر تعد من أوائل البلدان الموقعة على اتفاقية المناخ، وهو ما يجعلها تندرج في نفس الرؤية فيما يخص التنمية المستدامة ومكافحة التغيرات المناخية.
من جهته عبر سفير فرنسا بالجزائر عن الاهتمام الكبير الذي توليه بلاده بمجال البيئة والطاقات المتجددة، مشيرا إلى الالتزامات التي قدمتها فرنسا قبل سنتين خلال احتضانها قمة المناخ “كوب 21” على حد تعبيره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *