السيدة الوزيرة تجري اجتماعا تقييميا عبر تقنية التحاضر المرئي، مـع المدراء الولائيين للبيئة

عقدت وزيرة البيئة البرفسور نصيرة بن حراث اليوم الأحد 15 نوفمبر 2020 اجتماعا تقييميا عبر تقنية التحاضر المرئي، مـع المدراء الولائيين للبيئة والمفتشين الجهويين ومدراء المؤسسات تحت الوصاية وكــذا عـدد من إطارات القطاع المركزيين.

يأتي هذا الاجتماع في إطار المتابعة الدورية للأعمال الموكلة للوزارة وكذا مراقبة الأوضاع الراهنة خصوصا في ظل جائحة كورونا وقد تم من خلاله التطرق إلى عدة نقاط أبرزها:
– الإجراءات المتخذة لمجابهة فيروس كورونا )عمليات التعقيم والتحسيس( مركزيا ومحليا.

– وضعية المشاريع المبرمجة في إطار ميزانية التجهيز أو الصندوق الوطني للبيئة والساحل والمشاكل التي تواجهها.

– مدى إشراك المجتمع المدني في مختلف مشاريع ونشاطات قطاع البيئة، وذلك وتطبيقا لإستراتيجية القطاع التي تعتبره شريكا أساسيا وفاعلا في تطبيق هذه الإستراتيجية.
– تكثيف عمليات التشجير خاصة في الأماكن التي تعرضت للحرائق وذلك بالتنسيق مع المديرية العامة للغابات ، للحفاظ على البيئة وزيادة المساحات الخضراء.

هذا وأكدت السيدة الوزيرة في نهاية الاجتماع على ضرورة التعامل بجدية مع المسؤوليات الملقاة على عاتق كل مسؤول مركزي أو محلي، متابعة انشغالات المواطن المتعلقة بالبيئة، اتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من البيروقراطية، وإعتماد أسلوب التقارير الدورية والتقييم المستمر مما يحقق النجاعة الدائمة للقطاع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *