الوزير المنتدب المكلف بالبيئة الصحراوية ووزيرة التضامن والعمل بالنيابة يتفقدان عدة مشاريع في تمنراست

أشرف السيد حمزة آل سيد الشيخ الوزير المنتدب المكلف بالبيئة الصحراوية رفقة وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة والعمل والتشغيل والضمان الإجتماعي بالنيابة كوثر كريكو ، خلال زيارة تفقدية قادتهما إلى ولاية تمنراست على تفقد العديد من المشاريع.

ومن بين المشاريع محطة المراقبة البيئية للولاية حيث قام الوزير بتدشينها و إعطاء إشارة دخولها حيز الخدمة و طاف بمختلف المخابر التي تحوزه.

كما قام السيد الوزير بزيارة حضيرة الطاسيلي( متحف الحظيرة الوطنية الثقافية للأهڨار) أين استمع لعرض حول أهم مكتسبات الحظيرة وثراء رأس مالها الطبيعي والتنوع الإيكولوجي التي تزخر بها الحظيرة،كما أبدى استعداده لتعزيز وتكثيف الجهود للتسيير الأنجع للحظائر الوطنية وخاصة الصحراوية والنظرة المستقبلية في انشاء وتوسيع شبكة الحظائر الطبيعية .

كان للتكريمات نصيب من زيارة الوزير بميعة وزيرة التضامن الوطني والأسرة و قضايا المرأة والعمل والتشغيل والضمان الإجتماعي بالنيابة في قاعة الإجتماعات بمقر الولاية حيث تم تسليم صكوك بنكية لمساعدة المستفيدين من ذوي الإحتياجات الخاصة وكذلك 35 ماكينة خياطة في إطار برنامج دعم المرأة في مناطق الظل عبر إقليم الولاية.

في رابع محطة التي قام بها الوزير كانت مخصصة للحملة التضامنية لمكافحة فيروس كورونا المستجد ،اين أشرف السيد الوزير على توزيع عدد معتبر من المساعدات الموجهة للقطاع الصحي تمثلت في 2000 كمامة و 200 لباس واقي مخصص للسلك الطبي لولاية تمنغست، و إخواننا لاكسجين من سعة 25م⁦ مكعب واحد لولاية تمنغست و الأخرى للولاية المنتدبة عين صالح.

الإعلان عن مشروع أحسن واحة في الصحراء
صرح الوزير المنتدب المكلف بالبيئة الصحراوية السيد حمزة آل سيد الشيخ عبر أمواج الإذاعة المحلية عن برنامج وزارة البيئة في المناطق الصحراوية و الذي يتمحور على رفع الضرر عن البيئة الصحراوية و الإستفادة منها لخدمة الإقتصاد الوطني .
كما ذكّر الوزير بمجهودات قطاعه في التضامن الحكومي مع مختلف القطاعات (الطاقة،المناجم،التضامن الوطني..إلخ)، و تحدث مطولا عن حضيرة الأهڨار و نظرته المستقبلية في تطويرها وتثمين مواردها.
و خلال هذا التدخل أعلن معالي الوزير على مشروع أحسن واحة في الصحراء و الذي سيكون له أثر كبير في تحسين واقع الأنظمة الإيكولوجية الصحراوية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *