لتحقيق التنمية المستدامة، زرواطي: يجب إعطاء المشاريع البيئية نظرة اقتصادية

الجزائر- دعت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة، فاطمة الزهراء زرواطي، إلى ضرورة إعطاء المشاريع البيئية “نظرة اقتصادية لتحقيق التنمية المستدامة”.

وأوضحت زرواطي خلال زيارة عمل وتفقد قادتها إلى ولاية برج بوعريريج، أن قطاع البيئة منشئ للثروة وأرضية لتحقيق التنمية كون الثروة الخضراء تضاهي، كما قالت- البترول إذا ما تم استغلال الإمكانات المتاحة واستعمال أساليب حديثة في رسكلة واسترجاع النفايات من خلال عملية الفرز الانتقائي.

وأشارت الوزيرة إلى أن “النقلة النوعية” للاقتصاد الوطني تكمن في نجاعة التسيير من طرف الجماعات المحلية بداية من عملية تحصيل الرسم الجبائي على النفايات المنزلية الذي يقدر بـ1000 د.ج سنويا لكل مسكن ” كما أعلنت عن إنشاء على مستوى كل مديريات البيئة منصب مكلف بالطاقات المتجددة لتصبح مديرية البيئة والطاقات المتجددة.

وأضافت أن من أولويات القطاع تعميم الطاقة الشمسية والطاقات المتجددة وذلك لاستعمالاتها المتعددة، حيث قالت:إننا مقبلون على سنوات يجب أن نحقق فيها أكبر نسبة ممكنة من التنمية المستدامة” و”نهدف إلى إنتاج 500 ميغاواط في المدى القصير والجزائر ملتزمة بإنتاج 22 ألف ميغاواط من الطاقات المتجددة في آفاق 2030 “.

وعاينت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة خلال هذه الزيارة مشروع إنجاز مركز الردم التقني للنفايات المنزلية ببلدية المنصورة الذي تقدمت نسبة أشغاله بـ 75 بالمائة وتدشين مفرغة للنفايات مراقبة ما بين البلديات تقع ببلدية الرابطة حيث كشفت عن تجهيزها من طرف الوزارة بمعدات للفرز الانتقائي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *