إحياء اليوم العالمي للبيئة تحت شعار “معا لحماية وتثمين ارثنا الطبيعي”

سطرت وزارة البيئة والطاقات المتجددة برنامج متكامل مخصص لإحياء اليوم العالمي للبيئة الذي يصادف 05 جوان من كل سنة، من خلال عدة فعاليات ونشاطات عبر كافة تراب الوطني، مع مراعاة الظروف الاستثنائية، المتمثلة في الحجر المنزلي بسبب انتشار وياء كورونا.

و من بين أبرز النشاطات المبرمجة خلال هذا الشهر :
– لقاءات وورشات توعية وتكوين عبر تقنية التحاضر عن بعد في مجال التنوع البيولوجي والمحافظة على البيئة.
– إطلاق طيور وأسماك في البحيرات والغابات والحظائر المحمية، بعد أن تم تربيتها وتكاثرها.

– استهداف الصيادين بحملات التحسيس والتوعية حول موضوع الصيد العشوائي البحري والبري، أوقات الصيد الممنوعة، أوقات التكاثر الكائنات، وخصوصا الأصناف النادرة والمهددة بالانقراض.

– مسابقات لكل فئات المجتمع أطفال، شباب، كبار حول اليوم العالمي للبيئة وموضوع الحفاظ على التنوع البيولوجي، خصوصا مع فترة الحجر المنزلي وتواجد العائلات في المنازل.

وبهذه المناسبة توجهت السيدة وزيرة البيئة والطاقات المتجددة البروفيسور نصيرة بن حراث، برسالة ” إلى كل من، صناعيين، مواطنين، مؤسسات، جمعيات، وكافة المجتمع، على الحد من الاستهلاك الغير العقلاني للموارد والطاقات الأحفورية، واحترام الطبيعة والمحافظة على الأنظمة الايكولوجية البرية والبحرية بما يضمن الأمن الغذائي والطاقوي.”

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *