ضرورة الاستثمار في المهن الجديدة التي لها علاقة بالبيئة ومعالجة النفايات

وهران –  دعت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة، فاطمة  الزهراء زرواطي، يوم الاثنين بوهران الى “الاستثمار في المهن الجديدة التي  لها علاقة بالبيئة ومعالجة النفايات التي تمكن الجزائر بتحقيق إيرادات أخرى  خارج المحروقات”.

وحثت السيدة زرواطي في تصريح اعلامي على هامش تدشين مركز الفرز للنفايات بحاسي  بونيف المستثمرين الى “إنشاء مشاريع مصغرة في المهن الجديدة التي لها علاقة بالبيئة ومعالجة النفايات والتي تمكن الجزائر بتحقيق إيرادات أخرى خارج  المحروقات”.

وأضافت أنه على المستثمرين “التفكير في مشاريع مصغرة في مجال معالجة وفرز  النفايات في اطار استثماري اقتصادي يمكنها أن تشكل قطب اقتصادي كبير على المستوى الوطني”.

ودعت الوزيرة الشباب الى “الانخراط في دينامكية جديدة وهي التنمية المستدامة  والاقتصاد الأخضر” مبرزة أن “الدولة وضعت كل الميكانيزمات بما في ذلك الاطار  المؤسساتي لفائدة للشباب لاقتحام هذا المجال”.

ويستقبل مركز الفرز للنفايات لحاسي بونيف حوالي 36500 طن سنويا من النفايات  بمعدل 120 طن يوميا على غرار النفايات العضوية والبلاستيك والمعادن والأنسجة  والخشب والورق والورق المقوى تشير الشروحات المقدمة.

للتذكير فقد حضرت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة فاطمة الزهراء زرواطي بمعية  رئيس منتدى رؤساء المؤسسات علي حداد اليوم افتتاح الطبعة الثامنة للصالون الدولي للطاقات المتجددة والطاقات النظيفة والتنمية المستدامة بمركز  الاتفاقيات “محمد بن أحمد” لوهران والذي اشرف على مراسمه وزير الطاقة مصطفى قيطوني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *