بخصوص الإجراءات الاستعجالية ومساهمة وزارة البيئة والطاقات المتجددة للوقاية من وباء كورونا

بسم الله الرحمن الرحيم

في إطار مساهمة وزارة البيئة والطاقات المتجددة في الإجراءات الاستعجالية والاحترازية من وباء كورونا، وتطبيقا لتعليمات وتوجيهات السيد رئيس الجمهورية وتنفيذا لتوصيات الحكومة، ومن خلال الإجراءات التي تم اتخاذها سابقا والتي قام بها القطاع كوزارة وكمديريات ولائية ومؤسسات تحت الوصاية والمتمثلة في:

1. على المستوى الإدارة المركزية والمصالح اللامركزية والمؤسسات تحت الوصاية:

أ‌. تم تنصيب خلية أزمة على مستوى المديريات والمستوى المركزي لمتابعة مختلف الانشغالات المتعلقة بطرق الوقاية من هذا الوباء.
ب‌. إلغاء أيام الاستقبال والاكتفاء بمراسلة الإدارات عن طريق البريد الإلكتروني.
ت‌. تخصيص مكان معين لاستقبال المواطنين في كل إدارة إذا لزم الأمر.
ث‌. اقتناء المطهرات اليدوية مع تحسيس الموظفين بضرورة غسل الأيدي عدة مرات في اليوم.
ج‌. اقتناء وسائل الوقاية من الوباء كالكمامات والقفازات الطبية وأجهزة قياس الحرارة.
ح‌. التنظيف اليومي لبيوت الخلاء والأرضية ومقابض الأبواب بمواد التنظيف.
خ‌. حضر التجمعات في المكاتب، وعدم المصافحة والعناق والاتصال المباشر.
د‌. تعليق ملصقات تبين أعراض الوباء مع كيفية الوقاية منه.
ذ‌. إلزام الموظفين الذين يشتكون من أعراض نزلات البرد بالمكوث في منازلهم.
ر‌. تقليص عدد الموظفين مع الالتزام بالسير العادي للمصلحة، مع إعطاء الأولوية للحوامل والأمهات لرعاية أطفالهم وأصحاب الأمراض المزمنة، ومستعملي النقل الجماعي.
ز‌. التقليل من الاجتماعات والحد من مهمات العمل والخرجات الميدانية.
س‌. تبليغ المستثمرين بالتواصل هاتفيا أو عن طريق الفاكس أو البريد الإلكتروني لإرسال وثائقهم والتعبير عن انشغالاتهم.
ش‌. تأجيل كل الأنشطة المبرمجة إلى غاية تحسن الوضع.
ص‌. تعقيم المقرات الإدارية الموجودة بالولايات بواسطة المواد المطهرة.

2. الإجراءات المتخذة خارج المقرات الإدارية:
أ‌. تم تحسيس وتوعية أطفال المدارس بمشاركة دور البيئة حول الإجراءات المتعلقة بالوقاية من هذا الوباء.
ب‌. وضع دور البيئة تحت تصرف الجمعيات الناشطة في في مجال البيئة.
ت‌. البرمجة والمشاركة في حصص إذاعية تحسيسية على المستوى المحلي والمركزي حول الفيروس وكيفية الوقاية منه .
ث‌. التنسيق مع الجمعيات البيئية وإشراك المجتمع المدني والمؤسسات الولائية لمراكز الردم التقني ومؤسسات النظافة للتكثيف من العمل التوعوي والتحسيسي حتى عبر مواقع التواصل الإجتماعي والملصقات في المحلات التجارية والمخابز، بالاضافة الى عمليات التعقيم و التنظيف للإدارات العمومية والشوارع والحدائق العمومية .
ج‌. التنسيق بين الجمعيات والمستثمرين قصد إمكانية تقديم مساعدات بخصوص مواد التطهير والوقاية ومساهمتهم في التوعية والتحسيس.
إضافة إلى ذلك وباعتبار ولاية البليدة الولاية الأكثر تضررا وتفشيا لهذا الوباء، وكممثل عن وزيرة البيئة والطاقات المتجددة السيدة نصيرة بن حراث سيقوم كل من السيد المدير العام للوكالة الوطنية للنفايات والسيدة مديرة البيئة بالولاية بالإشراف على :
العملية الأولى: على مستوى مستشفى فرانز فانون
o تجهيز المستشفى بـ 140 حاوية مخصصة للنفايات الاستشفائية.
o توفير 2500 كيس بلاستيكي لرفع النفايات الاستشفائية.
o توفير 300 لباس واقي بكل مستلزماته لعمال الصحة بالمستشفى.
o تسخير مؤسسات معالجة النفايات الاستشفائية لرفع ومعالجة النفايات الناتجة عن نشاطات المستشفى.
العملية الثانية: على مستوى مصالح الولاية المكلفة بالنظافة
o توفير وتوزيع 1500 لباس كامل مخصص لعمال النظافة لمؤسسة
” متيجة نظافة”.
o توفير كمية معتبرة من مواد التطهير والتعقيم.

وأخيرا نعرب عن تضامننا الكامل مع الشعب الجزائري، كما أننا نبقى تحت خدمة الوطن والمواطن، وندعوهم لالتزام التدابير الوقائية والمكوث ببيوتهم حفاظا على سلامتهم وسلامة ذويهم، ولا يسعنا إلا ندعو الله تعالى ونتضرع إليه بأن يرفع عنا هذا الوباء وعن جميع سكان المعمورة.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *