إقتراح تخصيص يوم 21 سبتمبر، يوم وطني لأعوان النظافة

باعتبار عون النظافة هو مرآة المجتمع في جمع القمامة وتنظيف المحيط، وهو الصورة العاكسة لوجه البيئة النظيفة، والسند الأساسي والرئيسي للمواطن لإبراز محيط طبيعي يرقى للعيش فيه بسلام وأمان من مخاطر الطبيعة التي تؤثر على صحة الإنسان ونفسيته، ومن خلال ذلك، نرى فيه مكانة العمود الفقري للتوازن النفسي الاجتماعي، وذلك من خلال واجبه المهني الراقي الذي ينعكس بالإيجاب على الاستقرار النفسي والفيزيولوجي للمجتمع، واعترافا بالدور الهام الذي يلعبهعون النظافة في تحسين الإطار المعيشي للمواطن، والاحترام الذي يجب أن يكنه له المواطن و لمهمته النبيلة، تم اقتراح تكريس يوم وطني بتاريخ 21 سبتمبر من كل سنة والذي يتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للنظافة.

يهدف هذا اليوم المقترح للاعتراف بالحقوق الأساسية لجميع شرائح المجتمع واحترامها دون تمييز طبقا للمبادئ الدستورية المكرسة، حيث، سيمثل هذا اليوم الوطني فرصة لتكريمهم ولإبراز تضحياتهم وتفانيهم في العمل من أجل خير وراحة المجتمع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *