الرئيسية / الأخبار / معالي الوزيرة في زيارة عمل وتفقد لولاية المسيلة

معالي الوزيرة في زيارة عمل وتفقد لولاية المسيلة

أكدت معالي وزيرة البيئة و الطاقات المتجددة، فاطمة الزهراء زرواطي، يوم الاثنين خلال زيارة عمل و تفقد إلى ولاية المسيلة على أهمية فرز النفايات قبل ردمها.

وأوضحت الوزيرة خلال تدشينها لمركز الردم التقني للنفايات لبلدية سيدي عيسي بأن “الوقت قد حان لتغيير الذهنيات المتعلقة بتسيير مراكز الردم التقني من خلال اللجوء إلى الفرز واسترجاع المواد المرسكلة”.

و ستمكن هذه العملية، حسب السيدة زرواطي، من رفع مدة حياة مراكز الردم التقني إلى ما أكثر من خمس سنوات كما ستسهم في تثمين هذه المراكز اقتصاديا من خلال رفع مداخليها وتشجيع الاستثمار في مجال استرجاع النفايات بالإضافة إلى استحداث مناصب عمل جديدة لفائدة الشباب البطالين.

وأضافت وزيرة البيئة و الطاقات المتجددة أن استرجاع النفايات من شأنه أن يسهم كذلك في تحسين الإطار المعيشي للسكان وضمان اقتصاد دائم من خلال التعامل مع مراكز الردم التقني و “كأنها مناجم لإنتاج و رسكلة النفايات”.

معالي الوزيرة أشرفت على التوقيع على اتفاقية بين قطاعها وجامعة محمد بوضياف تتضمن التكوين المستمر لمستخدمي قطاعها واستحداث ماستر مهني في تخصص البيئة.

وأوضح رئيس جامعة محمد بوضياف البروفيسور كمال بداري على هامش حفل التوقيع بأن هذه الاتفاقية تندرج ضمن تفتح الجامعة على محيطها الاقتصادي من خلال إدراج ماستر مهني في تخصص البيئة ومواكبة التعليم العالي للمتطلبات الاقتصادية والبحث العلمي.

من جهة أخرى وضعت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة خلال زيارة التفقد التي قامت بها اليوم إلى هذه الولاية حجر الأساس لمشروع إنجاز محطة معالجة عصارة النفايات بمركز الردم التقني للنفايات لبلدية المسيلة وهو المشروع الذي أسند إلى مقاولة خاصة تحت وصاية الوكالة الوطنية للنفايات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *