الرئيسية / الأخبار / معالي الوزيرة تشارك في الاجتماع رفيع المستوى التحضيري للقمة العالمية المناخ

معالي الوزيرة تشارك في الاجتماع رفيع المستوى التحضيري للقمة العالمية المناخ

2019/06/30: ممثلة لرئيس الدولة السيد عبد القادر بن صالح، شاركت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة السيدة فاطمة الزهراء زرواطي في افتتاح أشغال الاجتماع رفيع المستوى بمدينة أبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة تحضيرا للقمة العالمية للمناخ، التي ستعقد في 23 سبتمبر المقبل بنيويورك، ودلك بمشاركة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيراس ووزراء البيئة، وخبراء ومختصيين عالميين في مجال العمل من أجل المناخ يمثلون أكثر من 160 دولة .

الإجتماع التحضيري الذي جاء فرصة لبحث ومناقشة التعهدات والمبادرات والتوجهات التي سيتم الإعلان عنها في قمة الأمم المتحدة للمناخ ، نظمت خلاله موائد مستديرة بمشاركة وزراء البيئة من دول عدة بالعالم ، حيث تحدثت السيدة الوزيرة في مداخلتها خلال المائدة المستديرة الخاصة الاستراتيجيات الوطنية في خفض الانبعاثات المسببة للإحتباس الحراري عن المخطط الوطني للمناخ الدي صادقت عليه عدة قطاعات معنية بإشكالية التغيرات المناخية كقطاع الطاقة، الصناعة والمناجم ، النقل والأشغال العمومية والموارد المائية والفلاحة والغابات .

ويشمل هدا المخطط 156 عمل منها 76 عمل للتخفيف و64 إجراء للتكيف و14 إجراء مرافقة لحوكمة الالتزام بمكافحة التغيرات المناخية ، وهي الإجراءات التي من شانها التخفيف بتخفيض ملايين الأطنان من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون والقيام بادخار المحروقات القابلة للتثمين والتصدير، وتطوير الطاقات المتجددة .

المائدة المستديرة المتعلقة بالمساهمات الوطنية الخاصة بقطاعي الطاقة والنقل ، تطرقت من خلالها الوزيرة إلى المجهودات الكبيرة التي تبدلها الجزائر من خلال توفير الطاقة النظيفة كالغاز الطبيعي بغرض تلبية الاحتياجات المحلية والصناعية المختلفة ، بالإضافة إلى التدابير التشريعية والتنظيمية لتطوير الطاقات النظيفة والطاقات المتجددة ، وتعزيز الفعالية الطاقوية ، أما في قطاع النقل أشارت إلى التدابير التي تم اتخاذها من خلال إدخال أنظمة جديدة ومحترِمة للبيئة ، وإنشاء السلطات المنظمة للنقل الحضري على مستوى المدن الكبرى بما يساعد في التقليل من الانبعاثات ، وتعميم المراقبة التقنية للسيارات فيما يخص إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون ما يمكن الجزائر من تقليل انبغاثات بنسبة 65 بالمائة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *