ضرورة استعمال القفة عوض الكيس البلاستيكي للمحافظة على الصحة العمومية والبيئة

الجزائر – أكدت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة،  فاطمة الزهراء زرواطي، يوم الثلاثاء بالجزائر بان المحافظة على البيئة لا  يمكن أن تتحقق إلا بتغيير سلوك المواطن داعية المستهلكين لاقتناء منتجاتهم  الاستهلاكية باستعمال القفة بدلا من الأكياس البلاستيكية.

وخلال شروعها بعملية توزيع “القفة” للمواطنين كبديل للكيس البلاستيكي على  مستوى بعض أسواق بلديات العاصمة على غرار سوق “علي ملاح” ببلدية سيدي محمد و  الحراش و الشراقة و بئر خادم و عين البنيان , أشارت السيدة زرواطي بان الأكياس  البلاستكية تشكل خطرا على صحة المستهلك وتنعكس أيضا سلبا على الوسط البيئي.

وأوضحت السيدة زواطي انه و بمناسبة إحياء اليوم العالمي للبيئة المصادف ل 5  جوان سيتم توزيع 10 ألاف قفة على مستوى العاصمة مشيرة بان العملية ستمس كل  ولايات الوطن من اجل تحسيس المستهلكين بضرورة الرجوع للعادات القديمة و المتعلقة باقتناء المواد الاستهلاكية عن طريق القفة المصنوعة بمواد طبيعية 100  بالمئة للتقليل من استعمال الكيس البلاستكي و بالتالي إفراز النفايات التي  بالإضافة إلى انعكاساتها السلبية على صحة المواطن فإنها تشوه المنظر الجمالي  للبيئة.

وأعربت الوزيرة عن رغبتها بان يتبنى كل المواطنين فكرة اقتناء المواد  الاستهلاكية بواسطة القفة لتصبح بديلا عن الكيس البلاستيكي للتقليل من السلوك  السلبي و تناثر الأكياس للتغلب على التلوث البلاستيكي.

وذكرت الوزيرة في ذات السياق ان الجزائر لوحدها تستهلك في السنة 5ر5 مليار  كيس بلاستيكي مشيرة ان في العالم يستهلك 500 مليار من الاكياس البلاستيكية.

وفي ذات السياق، أشارت السيدة زرواطي بان تغيير سلوك المواطن و تبنيه لأفكار  جديدة عملية التي تعود بالفائدة على صحته, يعتبر أمر ضروري و تحدي كبير للتغلب  على التلوث البيئي.

وفيما يخص استعمال الأكياس الورقية أوضحت السيدة زرواطي بان هذا الانتقال  سيكون تدرجيا لأنه يتطلب مرافقة تقنية و إرادة قوية فضلا عن ضرورة مبادرة  المحلات خاصة المخابز لاستعمال الأكياس الورقية مشيرة لوجود تحفيزات ضريبية  بالنسبة للمتعاملين الاقتصاديين و مرافقة كبيرة من طرف الوزارة في هذا المجال.

وأشارت الوزيرة أيضا بان قطاعها سيعطي أهمية كبيرة لرسكلة البلاستيك موضحة  بأنه يتم رسكلة 50 بالمئة من النفايات البلاستيكية التي يتم فرزها من أصل 13  مليون طن على المستوى الوطني.

و قالت السيدة زرواطي بأنه يجب إشراك جميع القطاعات و المجتمع المدني و  الفاعلين في مجال البيئة قصد تحسيس المواطنين بضرورة تغيير السلوكيات و الحفاظ  على البيئة لتحقيق التنمية المستدامة المرجوة.

من جهة أخرى، أكدت السيدة زرواطي بان الأكياس البلاستيكية السوداء الموجودة  حاليا تنتج بطريقة غير قانونية مشيرة بأن قطاعها بصدد العمل مع وزارة التجارة  لتحفيز موزعي المادة الأولية المستعملة في إنتاج هذه الأكياس للدخول في الجانب  القانوني.

وفيما يخص التبذير أشارت الوزيرة بان هذه الظاهرة تزداد حدة خاصة خلال شهر  رمضان مؤكدة بان هذا السلوك له تداعيات سلبية على الوضع البيئي .

من جهته أشار والي الجزائر العاصمة السيد عبد القادر زوخ بان هذه المبادرة  المتعلقة بتوزيع القفة للمواطنين لتعويضها بالكيس البلاستيكي تدخل في إطار  تحسيس المواطنين بضرورة تغيير السلوكيات السلبية من اجل ضمان صحتهم و المحافظة  على البيئة مشيرا الى ضرورة تبني المواطن لهذه الفكرة العملية و المفيدة.

ولقد شهدت عملية توزيع القفة للمواطنين على مستوى أسواق بعض بلديات العاصمة  مشاركة والي الجزائر السيد عبد القادر زوخ و فنانين و برلمانيين و ممثلين عن  المجتمع المدني فضلا عن الكشافة الإسلامية .

وستتواصل العملية في باقي ولايات الوطن بغية ضمان تحسيس شامل للمواطنين  بأهمية الحفاظ على البيئة و الصحة العمومية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *