تنوع بيولوجي: إستراتيجية ومخطط عمل وطنيين لتحقيق أهداف التنمية المستدامة

عنابة – أكدت وزير البيئة والطاقات المتجددة فاطمة الزهراء زرواطى يوم الثلاثاء بعنابة أن الجزائر تعتمد “إستراتيجية ومخطط عمل” وطنيين خاصين بالتنوع البيولوجي للحفاظ على ثرواتها البيئية واستغلالها العقلاني  لخدمة تنمية اقتصادية واجتماعية مستدامة.

وأوضحت الوزيرة خلال إشرافها على إحياء اليوم العالمي للتنوع البيولوجي (22  مايو من كل سنة) و ذلك ضمن زيارة عمل و تفقد قامت بها إلى هذه الولاية بأن  الجزائر ترغب من خلال هذا التوجه إلى “الرفع من مسؤوليتها إلى أعلى مستوى  لتحقيق أهداف اتفاقية التنوع البيولوجي” خاصة منها المتعلقة كما قالت-  بالحفاظ على الموارد البيولوجية وتثمين التنوع البيولوجي من أجل اقتصاد أخضر.

وأضافت السيدة زرواطي في كلمة ألقتها بالمناسبة بقاعة دار الثقافة محمد  بوضياف و ذلك احتفاء بمرور 25 سنة من الجهود من أجل حماية التنوع البيولوجي   بأن بلوغ الأهداف المسطرة لاتفاقية التنوع البيولوجي يرتكز ûحسبها- على تحديد  الأهداف والأولويات إلى جانب تقاسم المسؤوليات لمواجهة رهانات التنوع  البيولوجي واستغلال هذا المصدر الحيوي للثروة لخدمة تنمية مستدامة وعادلة.

وذكرت الوزيرة من جهة أخرى بأهمية التنوع البيولوجي في المجالات البيئية  الوطنية التي تغطى -كما أشارت إليه-  44 بالمائة من المساحة الإجمالية للبلاد  وتزخر بحوالي 16 ألف صنف نباتي طبيعي وزراعي قبل أن تؤكد على ضرورة دعم جهود  مختلف الشركاء و إدراج مبادرات المجتمع المدني ومختلف فئات المجتمع في أعمال  حماية الأنظمة البيئية والمحافظة عليها .

و كانت وزير البيئة والطاقات المتجددة قد أشرفت في إطار الاحتفال باليوم  الدولي للتنوع البيولوجي على توزيع عقود استفادة من 25 خلية لتربية النحل  لفائدة نساء ريفيات و ذلك بقاعة قصر الثقافة محمد بوضياف كما سلمت جوائز لأحسن  صورة فوتوغرافية حول التنوع البيولوجي لمنطقة الإيدوغ بعنابة أنجزت من طرف  تلاميذ مؤسسات تربوية بعنابة.

و عاينت السيدة زرواطي بالمناسبة كذلك ساحة عمومية أنجزت بالواجهة البحرية  لمنطقة سيدي سالم ببلدية البوني كما أشرفت ببلدية برحال على انطلاق أول عملية  فرز وانتقاء للنفايات بحي الكاليتوسة و ذلك وسط أجواء تحسيسية موجهة للأطفال.

و بدار البيئة بمدينة عنابة تفقدت الوزيرة سير الأنشطة المرتبطة بالتربية  البيئة قبل أن تزور ببلدية سرايدي مشروع للإنارة العمومية باستعمال الألواح  الشمسية.

و سيتم في إطار هذا المشروع الذي تطلب غلافا ماليا بقيمة 57 مليون دج  إقامة  150 عمودا للإنارة العمومية يعمل بالطاقة الشمسية وذلك على امتداد 14 كيلومتر  من الطريق الرابط بين عنابة وسرايدي .

كما اطلعت السيدة زرواطي ببلدية سرايدي كذلك على تفاصيل الدراسة المتعلقة  بالتنوع البيولوجي لمنطقة الإيدوغ الجبلية قصد تصنيفها “مجالا محميا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *