تصنيع النفايات يمر حتما عبر أداء و تسيير ناجع و فعال

سوق أهراس – اعتبرت وزيرة البيئة و الطاقات المتجددة  فاطمة الزهراء زرواطي يوم الأحد بسوق أهراس أن “تصنيع النفايات يمر حتما عبر  أداء و تسيير ناجع و فعال.”

وأوضحت الوزيرة خلال زيارتها لمركز الردم التقني للنفايات المنزلية المتواجد  بحمة لولو بمدينة سوق أهراس و ذلك في إطار زيارة عمل و تفقد إلى هذه الولاية  بأن ذلك يتجسد كذلك بالشراكة مع الشباب و منحهم فرص لاستحداث مؤسسات مصغرة في  مجال تدوير و رسكلة النفايات و مرافقتهم لاستحداث مثل هذه المؤسسات المصغرة.

ودعت السيدة زرواطي بعين المكان القائمين على هذا المركز الذي دخل حيز الخدمة  مطلع يوليو 2010 إلى ضرورة تزويده بوسائل تتماشى و طاقاته و وعدت بدعم هذا  المركز ماليا لاقتناء المعدات اللازمة.

وعلاوة على ذلك دعت الوزيرة إلى ضرورة جمع نفايات المؤسسات الخاصة لاسيما  المداجن و الصيدليات و المستشفيات من أجل خلق موارد مالية للمركز.

وحسب الشروح المقدمة, فإن هذا المركز الذي يضم جسرا للوزن و مستودعا لفرز  النفايات و استخراج المواد البلاستيكية  و المعدنية لإعادة استغلالها و تدويرها تقدر طاقته ب74 مليون طن يوميا من

النفايات و يتربع على 12 ألف هكتار و يضم 4 أدراج بها آليات و عتاد منها على  وجه الخصوص آلة ضغط للورق و الورق المقوى و آلة طحن و سحق البلاستيك و الزجاج.

قبل ذلك تفقدت السيدة زرواطي رفقة سلطات الولاية حديقة سليمان قنون المعروفة  ب”لاصو” حيث اطلعت على عملية إعادة تأهيل هذه الحديقة ذات البعد التاريخي و  الواقعة بجوار دائرة سوق أهراس.

وحسب الشروح المقدمة للوزيرة فإن هذه الحديقة المتربعة على 5 آلاف متر مربع  كانت إلى وقت قريب مكانا يلجأ إليه المنحرفون.

ودعت فاطمة الزهراء زرواطي بالمناسبة مكتب الدراسات القائم على هذه العملية  التي رصد لها غلاف مالي ب42 مليون د.ج إلى تحسين الأداء و الابتعاد عن الآليات  القديمة لإعطاء رونق و جمال للموقع.

وتواصل الوزيرة زيارتها إلى الولاية بالإطلاع على محطة لتوليد الطاقة  الكهربائية ببلدية وادي الكباريت (70 كلم جنوب سوق أهراس) قبل أن تتفقد  المفرغة العمومية المراقبة للنفايات لما بين البلديات بعين حلوة ببلدية بئر  بوحوش. كما تطلع على مشروع المنتزه الحضري بالقرب من مؤسسة الدهن بعاصمة  الولاية لتختتم جولتها الميدانية بمعاينة دار البيئة الواقعة بمخطط شغل  الأراضي رقم 10.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *